استلمت الجزائر اليوم شهادة تسجيل تصنيف " النقش على المعادن " ضمن قائمة اليونيسكو للتراث الثقافي غير المادي للانسانية ، حيث اشرف السيد ايريك فالت المدير الجهوي لمنظمة اليونسكو على تسليم الشهادة إلى السيدة وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي .

للاشارة فقد تمكنت الجزائر خلال الاجتماع الدوري الثامن عشر للجنة الدوليّة الحكوميّة لصون التراث الثقافي غير المادي الذي عقد في مدينة كاسان بتسوانا شهر ديسمبر 2023 من تسجيل ملف “النقش على المعادن: الذهب،الفضة والنحاس،المهارات والفنون والممارسات” على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي اللامادي للإنسانية لدى اليونسكو بمشاركة عشر دولة عربية أخرى.

للتذكير فقد تم الإعداد العلمي للملف الجزائري من طرف وزارة الثقافة والفنون في اطار تعزيز المقومات الثقافة العربيّة وممارساتها، ومن ثم إبراز مكانتها في الثقافة والتراث الإنساني للبشريّة

 أشرفت السيدة وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي بحضور السيدة وزيرة البيئة والطاقات المتجددة والسيد ايريك فالت المدير الجهوي لمنظمة اليونيسكو على مراسيم افتتاح ملتقى الجزائر الدولي الاول حول التراث الثقافي المغمور بالمياه، حيث أكدت السيدة الوزيرة خلال كلمتها الافتتاحية على ان قطاع الثقافة والفنون، وبتوجيهات مباشرة من السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، يبذل قصارى جهده لحماية التراث الثقافي الوطني، بما فيه التراث الثقافي المغمور بالمياه . ودعت السيدة الوزيرة كل الفاعلين في المجال إلى ضرورة تفعيل وتسهيل كل الإجراءات اللازمة للشروع في العمل الميداني للتنسيق ، قصد وضع الآليات المناسبة لحماية هذا الإرث وتثمينه وفق ما تنص عليه المرجعيات القانونية والاتفاقيات المبرمة، على اعتبار أن تنفيذ اتفاقية اليونسكو لعام 2001 يهدف أيضاً إلى ضمان إسهام التراث الثقافي المغمور بالمياه في تجسيد الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتنمية المستدامة، كونه جزء لا يتجزأ من التراث الثقافي للبشرية، ويرتبط ارتباطاً مباشراً بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وقد شهدت جلسات الملتقى الدولي تداول عدد من الخبراء الدوليين في مقدمتهم الدكتور منير بوشناقي ، مستشار التراث الثقافي العالمي وباحثون مختصون عرضو مجموعة من التجارب والخبرات الدولية في مجال حماية وتثمين التراث الثقافي المغمور بالمياه

 في اطار مساعي الدولة المستمرة لرعاية الفنانين و التكفل بمن هم في وضعية صحية صعبة، قامت السيدة وزيرة الثقافة والفنون، نهار اليوم الخميس 22 فيفري 2024 بزيارة الى بيت الفنان "عبد اللطيف مريوة" للاطمئنان على صحته، والوقوف على مدى ماتم القيام به من طرف مصالح الوزارة بخصوص الرعاية الاجتماعية والتكفل الصحي بالفنان، الذي تمت مرافقته منذ فترة ليتحصل على حقوقه كاملة، خاصة بعد المشاكل الصحية التي تعرض إليها. هذا ولقد وعدت السيدة الوزيرة الفنان بأنها ستواصل دعمه ومساعدته ليحقق رغبته ويتمكن من العودة لجمهوره ومحبيه ويواصل مشواره الفني

  في إطار اللقاءات الدورية التي أطلقتها وزارة الثقافة والفنون مع المنتجين المتحصلين على الدعم العمومي للدولة لإنتاج أفلام سينمائية والتي تدخل ضمن استراتيجية الوزارة لمرافقة ومتابعة تجسيد مشاريعهم السينمائية، أشرفت السيدة وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي مساء يوم الاحد 25 فيفري 2024 بقصر الثقافة مفدى زكريا على لقاء مع المنتجين المتحصلين على الدعم العمومي لإنتاج أفلام سينمائية قصيرة للسنة المالية 2023.

حيث أكدت السيدة الوزيرة خلال اللقاء أن قطاعها الوزاري وفَر جميع الإمكانيات المالية والتقنية واللوجيستيكية لمرافقة المنتجين بهدف تجسيد أعمالهم السينمائية، من خلال تسريع عملية صب الاعانة المالية المخصصة لكل فيلم مباشرة بعد الامضاء على اتفاقيات الدعم في سبتمبر 2023، ومنح رخص التصوير وتسهيل تنقل التقنيين السينمائيين الاجانب وتسهيل إجراءات دخول الأجهزة التقنية من خارج الوطن.

كما عرض كل المنتجين الحاضرين في اللقاء نسبة تقدم إنتاج أفلامهم، ومخطط عمل إنتاج هاته الأفلام.

للتذكير فإن السيدة الوزيرة برمجت أول لقاء يوم السبت 17 فيفري 2024 مع المنتجين المتحصلين على الدعم العمومي لإنتاج أفلام سينمائية طويلة، كما سيتم تنظيم لقاءات أخرى قريبا مع المنتجين المتحصلين على الدعم العمومي لإنتاج الأفلام الوثائقية والمتحصلين على إعانة لكتابة السيناريو. ‎

 

 برعاية كريمة من وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي شهدت ولاية الجلفة اليوم الخميس 22 فيفري 2024 اختتام فعاليات ملتقى الجزائر الدولي للرواية، التي أشرف عليها والي ولاية الجلفة السيد عمار علي بن ساعد، بحضور المشاركين في الملتقى ومثقفي الولاية والأسرة الإعلامية.

ملتقى الجزائر الدولي للرواية بالجلفة، المنظم من طرف وزارة الثقافة والفنون احتفى على مدار ثلاثة أيام متواصلة بالمنجز الروائي الجزائري والعالمي، وتضمن مشاركات في غاية الأهمية، عالجت واقع وراهنات الرواية في الأدب العربي من خلال عدّة تيّمات ومواضيع، كما ناقش فيه باحثون وروائيون ومختصون في السرديات واقع وآفاق ومسارات الرواية في الجزائر والعالم.

شكر السيد والى ولاية الجلفة باسمه واسم السيدة وزيرة الثقافة والفنون ضيوف الجزائر على تلبية الدعوة و حضورهم إلى الولاية الجلفة وإسهامهم الكبير في إنجاح هذه التظاهرة الدولية

modal