أشرفت صباح اليوم السبت 30 جانفي 2021، بقصر الثّقافة "مفدي زكريّاء" بالعاصمة، السيّدة مليكة بن دودة، وزيرة الثقافة والفنون، وبحضور كلّ من وزير التربية الوطنية، السيّد محمد واجعوط، ورئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، السيّد رضا تير، ورئيس سلطة الضبط السمعي البصري، السيّد محمد لوبير، وكذا رئيس لجنة الثّقافة والسياحة والاتصال بالمجلس الشعبي الوطني، السيّد لخضر نادري، على افتتاح الملتقى الوطني لنوادي وفعاليات القراءة تحت شعار القراءة في مواجهة الإكراهات

وفي كلمة ألقتها بالمناسبة، أعلنت السيّدة وزيرة الثّقافة والفنون، عن إجراءات جديدة لصالح القرّاء والكتاب، حيث ستستفيد مكتبات المطالعة العموميّة عبر الوطن من رعاية هامة عن طريق تجديد طرق تسييرها وتواصلها، وعبر تأطير النّوادي لتحصل على فضاءات ومسارات أفضل، ومنح الفرصة للشباب لفتح مكتبات جديدة لتسويق الكتاب من خلال دعم مخزون الانطلاق الأولي، ومساعدة المكتبات في التخلّص من مخزونها ثقيل البيع، وهو ما يصب في صالح النّاشر الجزائريّ

كما كشفت السيّدة الوزيرة، عن دعم الكتّاب عبر منح وإقامات الورشات والإقامات الكتابيّة

وللإشارة فقد حظي مجموعة من الكتّاب والروائيين والمثقفين بتكريم خاص من قِبل السيّدة وزيرة الثقافة والفنون

 

modal